بحث

جميع الآراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي زهرة الليلك

عَيْنَاْكِ لَيْلٌ دامسٌ وصبَاْحُ/عبدالناصر عليوي

Share

Visits: 7

عَيْنَاْكِ لَيْلٌ دامسٌ وصبَاْحُ
وسهامُ لحظكِ للهوى مفتاحُ
فسكرتُ لا خمرُ يُعَاقِر مهجتي
أو مسّني كأسٌ ولا اقداحُ
هي كالطلاسمِ لايفكُّ رموزَها
إلا خبيرٌ في الهوى لمّاحُ
عُلّقتُ فيها مُنْذُ أول نظرةٍ
فاستوطنتْ في الجانبين جراحُ
وتحرّكتْ بعد السكونِ زوابعٌ
وعواصفٌ مجنونةٌ ورياحُ
بعد التصحّرِ في ربوعِ مشاعري
عاد الربيعُ وعادت الأفراحُ
تسبي وتقتلُ باللّحاظ بومضةٍ
ولها جيوشٌ بالهوى تجتاحُ
قذفت عليّ من العيون سهامَها
فأصابَ قلبي طائشٌ جُمَّاحُ
ماذا أقولُ و كلُّ جزءٍ قاتلٌ
فالشُفْرُ سيفٌ و الرموشُ رماحُ
وأنا الذي للموتِ يسعى جاهداً
فالموتُ في محرابِها إفلاحُ
ماظلّ عندي من خيارٍ أخر
إِنّي عَشِقْتُكِ وَالْهَوَىْ ذَبّاْحُ
فمتى الركون إلى شواطئِ رملِها
والقلبُ بعدَ عنائِه يرتاحُ

عبدالناصر عليوي

11 views

اقرأ أيضاً

Next Post

Discussion about this aiovg_videos

صفحتنا على فيسبوك

آخر ما نشرنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع زهرة الليلك @2022
BY : refaat